الجمعة، 21 يونيو 2019

بيت الضيافة: جلال الدين الرومي

الصورة: بيت قديم - مدينة العين- تصوير خ. البدور

شعر: جلال الدين الرومي 
ترجمة: خالد البدور

قصيدة بيت الضيافة لجلال الدين الرومي معروفة على نطاق واسع في اوساط الروحانيين والباحثين عن الحقيقة والباحثين عن اليقظة أو الإستنارة. 

القصيدة تتحدث عن اشياء عدة، إلا أن الرسالة الأساسية التي تقف خلفها، تقول أنه على الإنسان أن يتلقى كل ماتجلبه له الحياة، أكانت تأتي في شكل جيد أو سيء، جميل أو قبيح. علينا تقبُّل كل مايحدث لنا أكان سلبياً أو إيجابياً بشكل واعٍ. 

يحثّنا جلال الدين الرومي أن نجعل أنفسنا منفتحين لأي شيء تعطينا إياه الحياة سواء في داخلنا أو في خارجنا. حين نتلقى ذلك يجب أن لانكون خائفين أو لدينا كراهية لهذا الشيء، فقد يجعلنا هذا أكثر حكمة وأكثر تعاطفاً مع الذات ومع الآخرين.      

بيت الضيافة

شعر: جلال الدين الرومي 
ترجمة: خالد البدور


هذا الإنسان بيت للضيافة
في كل صباح يصله زائر جديد
مثل:
الفرح، الحزن، الدناءة
إنها لحظات وعي خاطفة 
تأتي كما لو كانت ضيفاً غير متوقع
استقبلهم كلهم ورَفِّه عنهم.
حتى وإن كانوا مجموعة احزان
يجتاحون بيتك بعنف ويفرغونه من محتوياته،
مع ذلك، عامل كل ضيفٍ بشهامة
فقد يكون هدفه تنظيف المكان لك
من أجل متعة جديدة.

كل الأفكار السوداء، والعار، والرغبة في الإيذاء
استقبلهم جميعاً ورحب بهم عند الباب وأنت تضحك
إدعوهم للدخول.
كن ممتناً لأي شيءٍ يأتيك
لأن كل شيء مُرسلٌ لك
من العالم الآخر.  


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شمس صغيرة... وشغب

شاطئ جميرا - مارس 2018  1 لو قُدِّر لي أن أصرخ: يا لها من فؤوس تلك التي دفنها غزاة مجهولون في رمال روحي إذن لأسق...